هل تعلم ؟؟؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

هل تعلم ؟؟؟

مُساهمة من طرف norax في الخميس سبتمبر 25, 2008 6:35 pm

إلا أن الدب القطبي لا ينام فصل الشتاء كما يتوقع العديد من الناس. فنومه في هذا الفصل هو نوم عادي، فدرجة حرارته وتنفسه يبقيان عاديان وهو ينام في الكهوف أو تجاويف الجليد. وفي الفترات الدافئة يخرج ليفتش عن طعام له.

هل تعلم أن البكتريا هي الشكل الأكثر شيوعاً للحياة على الأرض. فهي ميكرو كائنات حية . وهي تتألف من خلية واحدة فقط، ولديها بعض المظاهر لكل من النباتات والحيوانات. هناك ما لا يقل عن ألفي جنس من البكتريا، وهي عملياً تعيش في كل مكان وأي مكان ورغم أن معظم البكتريا تقتل بواسطة الحرارة القصوى فبعضها يعيش في الينابيع الساخنة أما الجليد فهو يوقف نموها لكنه عادة لا يقتل.
معظم البكتريا هي إما غير ضارة أو عملياً مساعدة لأشكال أخرى من الحياة فالبكتريا مثلاً تسبب التعفن والتحلل للنباتات والحيوانات الميتة. وهي أيضاً تلعب دوراً هاماً في العمليات الهضمية للإنسان والحيوانات الأخرى.




هل تعلم أن النعامة لا تستطيع الطيران فعلياً.
الإحساس بقوة الجاذبية الأرضية في الجو هو أكثر مما عند الوقوف على الأرض. ذلك لأن الهواء يعطي دعماً قليلاً لوزن المخلوق. الطيور الصغيرة فقط قادرة على الطيران برفرفة أجنحتها. أما الطائر الكبير العملاق لا يستطيع الطيران لأنه لا يملك مثل تلك العضلات التي تساعد الجناحين في الرفرفة.


والنعامة من الطيور العملاقة. فهي تكون بطول مترين عندما تكون مكتملة النمو وأحياناً بارتفاع 2,5 متراً. وتزن من 70 إلى 130 كغ.

لكن الطيور التي لا تستطيع الطيران في بعض الحالات تعوض عن هذا بسرعتها الهائلة. فالخبراء يؤكدون بأن النعامة أسرع طائر في الجري. وهي كذلك أسرع من الحصان العربي السريع، فقد تصل سرعتها إلى حوالي 60 كلم في الساعة. وتتجاوز نقلتها حوالي 8,5 أمتار.




هل تعلم أن هناك أنواعاً من الحيوانات تعيش في المياه العذبة، منها فرس النهر والزبابة والكيب وثعلب الماء والقنوس. وتتميز هذه الحيوانات بمهارتها بالسباحة وهي تلتقط غذاءها في الماء. ويعتبر فرس النهر أكبر الثديات المائية على الاطلاق. وهو حيوان عاشب يقضي القسم الأكبر من حياته في الماء حيث لا يخرج منه فوق سطح الماء سوى عينيه ومنخريه.



هل تعلم أن البرك المائية الصغيرة هي مكان لحياة العديد من الحشرات والحيوانات. فمع أن مياهها ساكنة وتتعرض لتغيرات حرارية كبيرة جداً فضلاً عن أن الضوء لا يدخل الماء بسهولة. توفر النباتات الغزيرة الغذاء والملجأ لعدد كبير من البرمائيات والطيور والثدييات التي تعيش بالبرك.
فالبركة تزخر بالنشاط من سطحها الغني بالعوالق النباتية والحشرات واليرقانات إلى القاع الموصل الذي تعيش فيه ذوات الصدفتين والرخويات والقشريات وصولاً إلى الضفادع وبعض الأسماك الصغيرة.




هل تعلم أن الطيور المائية التي تعيش على ضفاف البحيرات والبرك تحتل مواقع مختلفة على النطاق البيئي وتجد غذاءها بطرق مختلفة.
فطويلات الساق تنتظر إلى أن تقترب فريستها من ضفاف البحيرة فيما يسبح البط على سطح الماء ثم يغطس إلى عمق ضئيل ملتقطاً ما يستطيع من الحيوانات أما الطيور الغطاسة الكفية القدم فتسبح تحت الماء لاصطياد فريستها. وأخيراً تنقض طيور أخرى من الجو إلى الماء مثل القاوند فتمسك بفريستها وتطير بها بعيداً.




هل تعلم أن الحيوانات اللافقارية هي أكثر الحيوانات شيوعاً في المياه العذبة ويعتبر وجود هذه الحيوانات مستلزماً ضرورياً لحياة الأسماك والفقاريات المائية الأخرى.



هل تعلم أن الحياة في الأنهار تكون على الشكل التالي:
في المجرى الأعلى للنهر، يكون التيار قوياً، والمياه باردة وغنية بالأكسجين والنباتات قليلة. تعيش في هذا الجزء ضروب لاحمة ومعروفة من السمك مثل الترويت. في المجرى الأوسط ترتفع الحرارة وتقل سرعة التيار كما تزداد النباتات غزارة ونجد في هذا القسم سمك التيمالوس والشوب. في المجرى الأسفل يصبح النهر أعرض وقاعه موصلاً وغنياً بالطحالب ويعيش فيه سمك الكراكي والزد والبربيس.




هل تعلم أن اللافقاريات (الحشرات، العناكب،....) تشكل القسم الأكبر من المخلوقات التي تعيش فوق النطاق الشجري. وتحتمي هذه الحيوانات في فصل الشتاء القاسي في أوكار تحت الأرض. حيث يحميها الثلج من الصقيع ومن الأشعة فوق البنفسجية. ويحول دون اجتفافها.



هل تعلم أن طيور الجبال معظمها تنتمي إلى الجوارح (عقبان، نسور، صقور) وهي طيور قوية ماهرة في الطيران تستطيع مقاومة الرياح الشديدة. وكذلك هناك فصيلة الدوري وهي طيور تطير قرب الأرض وتنجح في تدبر أمرها بكميات الغذاء المتوافرة.



هل تعلم أن عدداً كبيراً من العظايات تعيش في الصحاري الأفريقية والأميركية الشمالية التي تنجو من خطر الجفاف بفضل حراشفها الواقية وافتقارها إلى غدد تفرز العرق.



هل تعلم أن اللواحم الصغيرة مثل الثعالب والهررة الوحشية هي حيوانات صحراوية بلدية (موجودة أصلاً في الصحراء) أما ابن آوى والفهود الصيادة فهم يعتبرون زوار عرضيون لا يغامرون في دخول الصحراء إلا بحثاً عن فريسة. وتعيش هذه الحيوانات عموماً في السفناء الأقل قحولة حيث تتوفر فريستها الطبيعية كالغزال مثلاً.



هل تعلم أن الأفعى المجلجة (ذات الأجراس) تعيش في صحاري أميركا وسهولها. وهي تصطاد القوارض بعد أن تحدد موقعها بواسطة أعضاء حساسة للحرارة واقعة بين العينين والمنخرين تكشف التغيرات في حرارة جسم الفريسة.



هل تعلم أن هناك ضروباً من الظباء تعيش في الصحاري الأفريقية منها المها مثلاً. التي تستطيع أن تركض بسرعة كبيرة جداً على الرمل بفضل أظلافها الكبيرة التي تسمح لها بالسير بثبات. وتتحمل أيضاً الحمير البرية الجفاف بشكل جيد وهي تستطيع أن تفقد أكثر من 30% من وزن جسمها في طريق الاجتفاف.



هل تعلم أن خنفساء الروث التي تعيش في الصحاري الأفريقية تصنع كريات صغيرة من الروث تضع فيها بيضها ثم تدفنه بالأرض بشكل جيد إلى أن يفقس.



هل تعلم أن أكثر من 100 نوع من الطيور تعشش في منطقة القطب الشمالي في فصل الصيف. أما في الشتاء فقلة قليلة التي تبقى. من أهم زائري فصل الصيف البط الطويل الذيل والأوز، وهي تأتي لتتغذى على الخضرة الصيفية الغنية للأراضي الرطبة للمنطقة القطبية.
وعندما ينتهي الصيف، العديد من هذه الطيور تطير جنوباً لتجنب الشتاء القطبي القارص. أما أهم الطيور التي تبقى في الشتاء هناك، الطرمجان الصخري يهرق ريشه ويصبح أبيض تماماً. وهو يأوي إلى جحور في الثلج. وكذلك هناك البومة الثلجية والغراب الأسخم والسنقر والباز الجوال.




هل تعلم أن حيوان الرنة يعتبر من أكلة النباتات الكبيرة لمنطقة القطب الشمالي إلا أن أعداءه الرئيسيون هم الذئب والدب الرمادي الذين يكثر وجودهم في المناطق القطبية. وفي فصل الشتاء ينتقل الرنة جنوباً ويتغذى على طحلب الغزال (نوع من شيبة العجوز) وأغصان الأشجار مثل الجنجل والسندر.



هل تعلم أن بعض المناطق الجبلية لديها نباتات غير عادية. ففي جبال أفريقيا هناك اللوبيليا العملاقة وشجرة بابونج الطير اللتان تنموان إلى ارتفاع يصل إلى حوالي ستة أمتار. وأوراقهما مرتبة بحيث تنغلق إلى براعم في الليل. وفي جبال الأنديز بأمريكا الشمالية هناك الترمس العملاق والبروملياد التي لديها جذع يشبه جذع النخيل، وباقة من أوراق طويلة وأشواك عالية للأزهار الملقحة بواسطة الطيور.



هل تعلم أن هناك نوعاً من الأسماك تعيش في مياه تكون درجة حرارتها مرتفعة، بحيث أن غيرها من الأسماك تموت لو وضعت فيها.
فعند الطرف الجنوبي لوادي الموت في نيفادا بالولايات المتحدة هناك سلسلة من الجداول الصغيرة والبحيرات تعتبر الموطن الأصلي لأسماك البوب. وسمك البوب يتغذى على الطحالب التي تنمو في المياه الدافئة. وهو يستطيع أن يعيش في مياه تصل درجة حرارتها إلى 42 درجة سنتغراد.

هل تعلم أن هناك بلدان عدة مثل الهند وبورما تستخدم الفيلة كحيوانات لجر الأثقال والأحمال. فهناك غالباً ما يستخدمونها في نقل الأشجار فهي تستعمل خراطيمها وأنيابها لرفع كتل خشبية صغيرة. والفيلة الكبيرة قادرة بكل بساطة على جر أوزان كبيرة تصل إلى طنين.

norax
رومانسي جديد
رومانسي جديد

عدد الرسائل : 4
العمر : 54
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 25/09/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى